المدونة

هنا تجد أحدث أخبار وفعاليات الشركة

Organic Traffic Growth

 

جميع التقنيات المذكورة في هذا المقال هي تقنيات سليمة تتوافق مع شروط وقوانين محركات البحث وتقع ضمن ما يُعرف بالـ SEO White Hat

1 – تحسين البحث الصوتي أو الـ Voice Search :

يتزايد عدد المستخدمين الذين يلجأون للبحث الصوتي في عملية الاستعلام على جوجل يومًا بعد يوم. وهكذا أصبح البحث الصوتي واحدًا من أهمّ عوامل الحصول على ترتيب عالٍ في في نتائج البحث. كما يُتوقّع أن يتضاعف استخدامه في السنوات المقبلة، لذا احرص على أن يكون موقعك متلائمًا مع عملية البحث الصوتي.

مميزات البحث الصوتي

يلجأ العديد من مستخدمي الإنترنت إلى البحث الصوتي، لعدّة أسباب:

  • البحث الصوتي أسهل وأسرع من عملية البحث النصّي.
  • يمكنك استخدام البحث الصوتي حتى وإن كنت منشغلًا بنشاطات أخرى كقيادة السيارة مثلاً.
  • يعتبر البحث الصوتي أنسب لأجهزة الهواتف الذكية التي توفّر خيارات محدودة للطباعة باستخدام لوحة المفاتيح.
  • غالبًا ما تكون استعلامات البحث الصوتي طويلة مقارنة بالبحث المكتوب ممّا يزيد من فرص الحصول على نتائج بحث أكثر دقة.

استراتيجيات تحسين البحث الصوتي

يمكنك تحسين محتوى موقعك الإلكتروني لعملية البحث الصوتي من خلال اتباع الطرق التالية:

  • قم بإثراء المحتوى بالإجابات الوافية: لابدّ أن تتضمّن صفحات موقعك الإلكتروني إجابات شافية عن مختلف الأسئلة ذات العلاقة بمجالك والتي قد يبحث عنها المستخدم على شبكة الإنترنت. احرص أيضًا على كتابة المحتوى وتهيئته للظهور في Google Knowledge Panel (لوحة المعلومات التي تظهر عند البحث في جوجل كما هو موضّح في الصورة أدناه).

  • أعد هيكلة محتوى صفحاتك فكّر في إعادة هيكلة محتوى موقع الويب الخاصّ بك ليشتمل على أسئلة وإجابات واضحة من المرجّح أن يبحث عنها جمهورك. تكمن أهمية إعادة الهيكلة هذه في تحسين موقعك للبحث الصوتي، نظرًا لأن أسلوب الأسئلة والإجابات حواري وأكثر استخداما في البحث الصوتي منه في البحث التقليدي (الذي يتضمّن كتابة الكلمات في محرّك البحث). استخدم أسلوب “الأسئلة الأكثر شيوعًا” في كتابة المحتوى، حيث أنّ ذلك سيسهّل عملية العثور على صفحاتك من قبل جوجل وعرضها للمستخدمين الذين يستعملون البحث الصوتي للعثور على المعلومات.
  • استخدم لغة حوارية احرص على إضفاء طابع حواري على المحتوى الذي تكتبه، حيث أنّها تعدّ المتطلّب الأول لعملية البحث الصوتي. تتوافق اللغة الحوارية مع مدخلات البحث الصوتي على عكس الأسلوب السردي الذي لا يتوافق كثيرًا مع الحوار الطبيعي. وبالتالي لا يظهر إلاّ نادرًا في نتائج البحث الصوتي على محرّكات البحث.

2- بناء قاعدة متنوعة من الروابط الخلفية Backlinks :

تعدّ الروابط الخلفية أو الـ Backlinks باللغة الإنجليزية، عاملاً أوّليًا أساسيًا في ترتيب صفحات الويب في صفحة النتائج. حيث أنها تساعد جوجل على فهم واستكشاف محتوى موقعك الإلكتروني. الروابط الخلفية متدنية الجودة مثل التعليقات أسفل المدوّنة، أو الروابط المدفوعة لم تعد ذات نفع كبير، ولا تعتبر من تقنيات الـ White Hat SEO.

وعلى العكس منها، نجد أنّ الروابط الخلفية المكتسبة من خلال محتوى ذو جودة عالية، أو عن طريق التسويق من قبل المؤثرين ذات فعالية كبيرة آمنة للغاية.

لكن انتبه إن كان ملف الروابط الخلفية الخاصّ بك مليئًا بالكثير من الروابط ذات الجودة العالية، فقد تصبح محلّ شبهة بالنسبة لجوجل، الذي قد يعتبر أنّك استخدمت طرقًا ملتوية للحصول على مثل هذه الروابط. وفي حال لم تتمكّن من تبرئة نفسك فقد تتعرّض إلى عقوبات من قبل شركة جوجل. الطريقة الأمثل لتجنّب هذا السيناريو هي من خلال بناء قاعدة متنوعة من الروابط الخلفية. مقابل كلّ رابط خلفي موثوق تحصل عليه، أضف خمسة روابط خلفية ذات موثوقية متوسطة. حيث يمكنك إضافتها من خلال:

  • المدوّنات.
  • صفحات المنتجات.
  • المواقع الإخبارية.
  • المنتديات والمجموعات.

هذا التنوّع في الروابط سيجعل موقعك الإلكتروني يبدو طبيعيًا وموثوقًا. لكن احرص أيضًا على الحصول على روابط من مواقع ويب ذات موثوقية عالية، وتتضمّن محتوى ذو علاقة بما تقدّمه في موقعك الخاصّ أيضًا. لأن ذلك سيسهم في تدفّق الثقة إلى موقع الويب الخاصّ بك.

حتى تنجح في الحصول مثل هذه الروابط، التزم بالآتي:

  • احرص على إثراء موقعك الإلكتروني بالمحتوى المناسب ذو الجودة العالية الذي يجذب المستخدمين ويدفعهم لدعم موقعك ومشاركته.
  • استخدم الكلمات المفتاحية المناسبة التي ترفع نسبة نسبة النقر (CTR) وتزيد حركة مرور الويب إليك.

القيام بهذين الأمرين سيزيد سهولة العثور على موقعك من قبل المستخدمين، ومن ثمّ مشاركته على نطاق واسع وبالتالي حصولك على المزيد من الروابط الخلفية.

3- الاهتمام بالجانب التقني في الموقع Technical Optimization

لا يمكن لصفحات الويب في موقعك أن تجذب حركة مرور أكبر إن كان فيها الكثير من المشاكل التقنية. تذكّر دومًا أن صفحة الويب ذات الجودة العالية يجب أن تكون خالية من الأخطاء والمشاكل التقنية، وذلك لمنع المستخدمين من العزوف عن موقعك والهروب منه. الاستراتيجيات التالية تمنع أغلب المشاكل التقنية التي قد تواجهها في موقعك الإلكتروني:

  • استخدام بروتوكول النقل التشعبي الآمن Https

عندما يستخدم موقعك الإلكتروني بروتوكول الـ https، فذلك يعني أنّك تتمتّع باتصال آمن يحميك ويحمي زوّار موقعك من قراصنة الإنترنت. وغالبًا ما يحذر جوجل المستخدمين عند انتقالهم إلى مواقع غير آمنة من خلال عرض الصفحة المبينة في الصورة أدناه، مما يدفعهم في الكثير من الأحيان إلى الرجوع دون زيارة الصفحة (وهو ما يقلّل حركة المرور إلى موقعك بطبيعة الحال!) إن لم يكن موقعك الإلكتروني يشتمل على بروتوكول الـ Https فربما حان الوقت لتعقد اجتماعًا طارئًا مع الفريق التقني لحلّ هذه المشكلة، وبالتالي زيادة موثوقية موقعك وتحسين تجربة المستخدم.

  • تفعيل خاصية الـ AMP للهواتف المحمولة

الـ AMP هو اختصار لجملة Accelerated Mobile Pages، أو صفحات الجوال المسرّعة باللغة العربية. هذه الخاصية هي مبادرة أطلقتها شركة جوجل لإنشاء صفحات سريعة الاستجابة والتحميل على الهواتف النقالة. وتتميز بأنها تُظهر المحتوى بصيغة يسهل استعراضها على الشاشات الصغيرة مثل شاشات الهواتف النقالة أو الأجهزة اللوحية. يمكنك تمييز هذا النوع من الصفحات من خلال إشارة البرق الصغيرة التي تظهر بجانب العنوان كما هو موضّح في الصورة أدناه.

تفعيل هذه الخاصية سيسهّل عرض صفحات الويب الخاصّة بك على عدد أكبر من المستخدمين وبالتالي زيادة حركة المرور التي يشهدها موقعك الإلكتروني.

  • بتقييم الموقع من خلال زواحف الويب Crawlers

تقدّم لك زواحف الويب فكرة عامّة عن أداء صفحات الويب في موقعك الإلكتروني عند ترتيب هذه الصفحات في نتائج البحث. حيث تزوّدك بقائمة التحسينات الضرورية والمشاكل التقنية المختلفة مثل:

  • المحتوى المكرّر.
  • الصفحات المعطوبة.
  • المشاكل في عناوين الصفحات.
  • مشاكل البيانات الوصفية (Metadata).

ما عليك سوى إصلاح هذه المشكلة لتحسين موقعك وزيادة حركة مرور الويب إليه.

  • إصلح الترميز الدلالي Semantic Markup في الموقع

تطوّرت استراتيجيات محرّكات البحث في ترتيب النتائج، فأصبحت تستخدم خوارزميات الترميز الدلالي أو الـ Semantic Markup، التي تركّز على إعطاء الأولوية للسياق كاملاً بدلاً من التركيز على الكلمات المفتاحية وحسب. لهذا السبب بالذات لم يعد حشو النصوص بالكلمات الرئيسية Keyword Stuffing ذا نفع في تحسين محرّكات البحث، وصار من الأفضل استخدام مبادئ الترميز الدلالي في كتابة المحتوى. قم بمراجعة المحتوى الذي تكتبه في موقعك الإلكتروني واحرص على أن يكون مبنيًا من الناحية التقنية حسب مبادئ الترميز الدلالي.

  • إصلح مشاكل الصفحات غير الموجودة 404 Pages

إن مشاكل الـ 404 أو الصفحات غير الموجودة يقلّل من ترتيب موقعك بشكل كبير جدًّا في صفحات نتائج البحث. وربما تكون هذه المشاكل سببًا في فقدانك للكثير من العملاء والزبائن نظرًا لأنهم لا يعثرون على الصفحة التي جاؤوا من أجلها عند الضغط على الرابط. عند تكرار هذه المشكلة يفترض جوجل أنّ الصفحة قد أزيلت وبالتالي يشطبها من فهرسه. فاحرص إذن على متابعة هذه المشكلات وإصلاحها أوّلاً بأول.

4- التركيز على المحتوى Content

تهدف محرّكات البحث لتزويد المستخدمين بأفضل الأجوبة على استفساراتهم. لذا من المهمّ أن يكون المحتوى الذي تقدّمه متوافقًا مع نية البحث Search Intent التي تأخذ بعين الاعتبار اهتمامات وتوقّعات المستخدمين. لمعرفة المزيد حول كيفية كتابة محتوى ناجح يجلب لك المشاهدات، ويحقق لك حركة مرور أكبر،

5- قم بتحسين تجربة المستخدم User Experience

يسعى محرّك البحث جوجل وغيره من محرّكات البحث إلى تقديم نتائج عالية الجودة وذات علاقة للمستخدمين الذي يجرون بحثًا معيّنًا باستخدام هذه المحرّكات. إن كان محتوى صفحتك ذو جودة متدنية، سيؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى ارتفاع نسبة الارتداد Bounce Rate، أي مغادرة المستخدمين موقعك بعد تصفّح صفحة واحدة فقط. وبالمقابل، إن قضى المستخدمون وقتًا أطول في موقعك، سيعتبر جوجل أنّ صفحة الويب هذه تقدّم لهم معلومات ذات علاقة بما يبحثون عنه ممّا يؤدي إلى منحك ترتيبًا أعلى في صفحات نتائج البحث. هذه إحدى جوانب تحسين تجربة المستخدم في موقعك، لكن يمكنك القيام بأمور أخرى أيضًا، مثل:

  • جعل المحتوى أسهل للقراءة

وذلك من خلال استعمال فقرات قصيرة واضحة، والاستعانة بالعناوين الرئيسية والفرعية المناسبة إضافة إلى التعداد وإضافة مسافات كافية لتسهيل القراءة.

  • استخدام الكلمات الجذّابة

كأن تشرح الفكرة باستخدام عدّة جمل، وفي نهاية كلّ جملة تضيف كلمة أو عبارة تشدّ انتباه القارئ وتدفعه للاستمرار في القراءة.

  • استخدام الأسلوب الهرمي

ويعني ذلك وضع المحتوى ذو الأهمية الأكبر في أعلى صفحة الويب، والمحتوى الأقل أهمية في نهاية الصفحة. الأمر الذي يجعل تصفّح المحتوى أسهل بالنسبة للقرّاء.

  • تحسين تصميم الصفحة

يمكنك أن تحلّل سلوك زوّار موقعك وتقيّم كيفية تعاملهم مع بنية موقعك الإلكتروني. تستطيع أيضًا استخدام نظام الـ A/B Testing لتفهم كيف يؤثر تغيير تصميم الموقع على تجربة المستخدم. وبالتالي اعتماد التصميم الأنسب الذي يحقق لك نتائج أفضل.

الـ A/B Testing هو استراتيجية تستخدم في تحليل تجربة المستخدم، حيث يتم تطبيق نموذجين لتصميم الموقع (أو أي تغييرات في الموقع) وعرض كلّ نموذج على جزء من المستخدمين، ثمّ تحليل سلوكهم وكيفية تعاملهم مع كلّ نموذج لاختيار الأفضل بينهما واعتماده على الموقع الإلكتروني بأكمله.

  • تحسين سرعة تحميل الصفحة

ممّا لا شكّ فيه أنّ صفحات الويب التي يتمّ تحميلها بسرعة أكبر تحصل في الغالب على ترتيب أعلى في صفحات نتائج البحث، وتجلب زوّارًا أكثر من تلك التي تستغرق وقتًا طويلاً في التحميل وعرض المحتوى. احرص على تحسين سرعة تحميل صفحات موقع باستمرار من خلال:

  • اختصار بعض أكواد برمجة الصفحة غير الضرورية.
  • تقليل حجم الصور والذي يسهم في تحسين سرعة تحميل الصفحة بنسبة 30 إلى 40%.
  • استخدام تقنية الذاكرة المخبأة في متصفّحات الإنترنت Browser Caching لتقليل الضغط على خوادم الموقع وزيادة سرعة التحميل.

تقنية الذاكرة المخبأة Caching هي تقنية تعتمد على تخزين ملفات الإنترنت بأنواعها في خادم الحاسوب بدلاً حتى يسهل الرجوع إليها بدلاً من إعادة تحميلها من خادم موقع الويب الأصلي ممّا يقلّل الضغط على خوادم المواقع الإلكترونية ويزيد سرعتها.

6- متابعة تحليلات الـ SEO باستمرار.

احرص على متابعة تحليلات الـ SEO باستمرار من خلال الأدوات المخصصة لذلك مثل Google Search Console أو Google Analytics. حيث أنّ فهم نتائج التحليلات جيّدًا ومن ثمّ تحسين موقعك بناءً عليها سيؤدي بلا شكّ إلى زيادة حركة مرور الويب إلى موقعك وبالتالي تحقيق نتائج أفضل. تتبّع مختلف مؤشرات قياس أداء الـ SEO مثل: الترتيب Ranking، حركة مرور الويب، نسبة الإحالة…الخ. وابنِ على أساسها الاستراتيجيات الملائمة التي تحسّنها وتزيد كفاءتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *